الأربعاء, 16 أبريل 2014
لافتة إعلانية
نشطاء الجاليةالسودانية-فيينا PDF طباعة إرسال إلى صديق
الاثنين, 07 أبريل 2014 10:27

ذكـــــــــــــــرى  6 أبريــــــــل

الأخوة والأخوات أعضاء الجالية السودانية بفيينا وبقية الجاليات السودانية بالمهجر تطل علينا ذكرى ثورة أبريل المجيد ونحن نعيش ذات الظروف السياسية بل أسوء منها التي تمخضت عنها أنتفاضة 6 أبريل المجيدة كفرصة للنهوض بالوطن ومن أجل استعادة الديموقراطية المسلوبة، ولعزل طغمة نظام المؤتمرالوطنى التي اغتصبت السلطة وأدخلت الوطن في جحر ضب خرب حتي أضحي رئيسه مطلوبا لدي المحاكم الدولية وأسم السودان محل تندر للشعوب وقست على الشعب أيما قسوة بفضل سياساتهم العرجاء التى أقعدت الوطن وأضرت بمصالح البلاد .

سياسات أفرزت واقع مرير لا يشبه السودان ولا السودانيين حتي أصبح الوطن طاردا لأبنائه مشتتين في كل بقاع الدنيا، جعلت الدولة الوطن علي حافة الهاوية والتشظى من خلال الانهيارالاقتصادى والتهتك الاجتماعى وتنامى القبلية والجهوية السياسية لذا أصبح مصير الدولة ككيان وطنى فى مهب الريح  و مهدد بمزيد من التشظي .

لزما علينا استقراء التاريخ السياسى لشعبنا ولنا فى أنتفاضة أبريل المجيدة تجربة عملية من أجل أسترداد الديمقراطية وصيانتها وبناء نظام دستورى  يعيد للشعب حقوقه وللدولة  كيانها .

الأخوة والأخوات نحن ننادى فيكم حس الثورة من أجل التضامن والتعاضد في ظل ظرف الوطن  الحالى فهو في أشد الحاجة الي عزائمكم  بالوقوف صفا واحدا من أجل استعادة الديموقراطية وسيادة حكم القانون والدستور فى دولة الحرية والحقوق والواجبات يتساوي فيها الجميع دون شرط .

المجد لـ مفجرى الثورات

نشطاء الجالية السودانية- فيينا

 

أبريل  2014

 
الجبهة الوطنية العريضة وخطاب البشير PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 28 يناير 2014 09:39

الجبهة الوطنية العريضة وخطاب البشير

نظام الانقاذ ساقط لا يُشارك فيه الا هالك

تمايزت الصفوف: هناك النظام وأعوانه والشعب الساعي لازالة النظام ولا مكان لمنطقة وسطي رمادية

1- اعلن النظام عن عزمه اطلاق مبادرة لاصلاح ما اقترفته يداه فشُغل الناس حيناً ودلف كثيرون في تحليلات وتخمينات ثبت في مجملها انها كانت محض ضلال وأضغاث احلام وأماني العاجزين. ان نظام الانقاذ لا يقوي ولا يرغب في أي فعل يعيد حتي بسمة صفراء علي جوه الغلابه من ابناء شعبنا، فقد كانت كل مبادراته مجرد محاولات بائسه للبقاء في السلطه والتمسك بها ولأطول فتره ممكنه حتي يقضي الله امراً كان مفعولاً. كنا ولا زلنا ندرك ذلك ولم نعبأ بأي تحليل أو تخمين فماذا نتوقع من طائر الشؤم غير الخراب. لقد انتظرنا حتي يعلن رئيس النظام مشروعه اذ أن للنظام اسطوانة مشروخه يُديرها كلما ادلهمت به الخطوب، فقد فعل ذلك مثلاً في مؤتمر كنانه حيث دعا قيادات الأحزاب للاتفاق علي قضية السلام وتباري قادة الأحزاب المطيعون وخرج المجتمعون وقد أصابهم الخدر توهماً بحل القضايا ثم اتضح أن ذلك المؤتمر ما كان الا مناورة من مناورات النظام لاخماد المشاعر الملتهبه ضده.

2- جاء البشير وفي حضور قيادات من الاحزاب السياسية والقي خطابه الذي قال عنه اعلامه الباطل المخادع ان الشعب يحبس انفاسه لسماعه، وتوهم بعض الحالمين أن الخطاب سيعيد السودان الي مسيرته الأولي فجاء الخطاب القنبله المرتقبه ولكن كانت القنبلة بدون بارود (فشنك).  فالخطاب لم يأت بجديد بل هو كخطابات البشير الراتبه الرتيبه أمام مجلسه الوطني يدعو فيها للسلام وهو الذي يرسل الطائرات لقصف المواطنين العزل ويتحدث عن الازمة الاقتصاديه التي تسبب فيها نظامه بسوء الادارة والفساد وتضخم هيكل الدولة وصرف جل المال علي اذرعه الامنيه المتعدده للبقاء في السلطه، ودعا الجميع للحوار ليس من اجل ازالة النظام او اقامة البديل الديمقراطي بل لمعاونة ودعم النظام.

3- لقد حضر هذا اللقاء الحزبي اعوان المؤتمر الوطني وحضر المنسوبون للحزب الاتحادي الديمقراطي ورئيس حزب الامة والامين العام للمؤتمر الشعبي. ان النظام قد تكسرت انيابه وتكسرت وحدته واصبح بعضه يتربص بالبعض الاخر ولم يعد له ظهير غير بعض من ينتسبون للمعارضة الذين يتصارعون علي هواهم ويختصمون لمصالحهم الذاتيه، يوالون النظام من جهه وينتسبون للمعارضة من جهه اخري، منهم من أرسل ابنه للقصر سفيراً ووسيطاً ومنهم من شارك في السلطه طمعاً ونهماً ومنهم من يعلن انه يفعل ذلك لمصلحة الوطن تحقيراً وتحدياً لقواعدهم الوثابه المناضله.

4- لقد تمايزت الصفوف وزالت المنطقه الرماديه التي ظل البعض يمرح فيها خداعاً وتضليلاً لجماهير شعبنا الرافضة لنظام الانقاذ والتي عانت من القهر والتشريد والتقتيل والاغتصاب والقضاء علي حرية التعبير والنشر والتجمع وابداء الرأي وازكمت انوفها من فساد المسئولين علي قمة السلطه.

لقد ظل بعض المنسوبين للمعارضه يخذلون شبابنا الثائر ويخوفونهم تارة بالصومله وتارة بالحرب الاهليه وكأنما نظام الانقاذ هو الملاذ لبقاء الأمة ووحدة الوطن في وقت يعلم كل من له بصر وبصيرة أن هذا النظام هو الذي اضاع وحدتنا وهتك النسيج الاجتماعي بالتعالي العرقي والديني.

5- انني ادعو من جاء مستمعاً لخطاب البشير ان ينجو بنفسه أو ينأي عن الدخول في حوار مع النظام يجعله جزءاً منه.

6- ان من مصلحة المعارضة الجادة ان يتجمع اعوان النظام معه فيصبحون فريقاً يقابل الشعب السوداني المعارض فذلك هو سبيل النصر والانتصار حتي لا تتعدد المعارك.

7- تناشد الجبهة الوطنية العريضة جماهير الحزب الاتحادي الديمقراطي الصامدة وقواعد حزب الامة الثائرة وكل المعارضين الذين ينتمون او لا ينتمون لأي حزب، ونناشد احزاب الاجماع الوطني التي ترفض التحاور مع النظام ومكونات الجبهة الثوريه التي ترفض التحاور مع النظام ان يتوحدوا لاسقاط سلطة الانقاذ.

8- ان الجبهة الوطنيه العريضه خط نضالي وموقف وطني. فقد ظلت منذ تأسيسها في اكتوبر 2010 تدعو وتعمل علي اسقاط النظام وعدم التحاور معه لأن من يتحاور مع النظام يسعي لأن يتعايش معه. وقد دعونا كل القوي المعارضه للتوحد في اطار هذين المبدأين المكملين لبعضهما حيث لا يمكن الادعاء باسقاط النظام ثم التحاور معه بغرض الاتفاق والتعايش معه. فمن شارك او يشارك في حوار مع النظام ومشاركة السلطان معه فهو هالك لا محاله، فانا نسمع خطوات التغيير قادمه ويومها لا بد من الحساب والمساءله. وقد أعدت الجبهة الوطنية العريضة مشروعاً لمعاقبة الفساد السياسي والاقتصادي والاعلامي يطبق في عدالة لا يفلت منها احد.

علي محمود حسنين

رئيس الجبهة الوطنيه العريضه

27/1/2014

 

 
بيان من تجمع كردفان لتنمية – كاد حول وجود الجنجويد في كردفان PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأحد, 26 يناير 2014 09:58

 

بيان من تجمع كردفان لتنمية – كاد حول وجود الجنجويد في كردفان


إلى جماهير شعبنا الأبي

لقد تابعتم في الأيام المنصرمة ما حملته وسائل الاعلام من فوضى وفساد في الأرض قامت به مجموعات من مليشا الجنجويد الذين جلبهم نظام الإنقاذ ليستعين بهم في قتاله ضد قوى ثورة الهامش سواء في دارفور أو كردفان فقد انتهكوا حرمات المواطنين باعتدائهم علي الأعراض واعتدوا على أملاك المعدمين مبررين أفعالهم المشينة تلك بعدم حصولهم على مستحقاتهم من قبل مجرمي الحروب علي عثمان وأحمد هارون والذي فر بجلده تاركا الأبرياء ليواجهوا جريرة ما ارتكبت يداه.

تجمع كردفان للتنمية - كاد يترحم علي روح الشهيد/ الهادى جمعة من قرية الهشابة ضواحي الأبيض والذي استشهد دفاعا عن عرضه وشرفه ويتقدم باحر التعازي لأهله وذويه.

إن تجمع كردفان للتنمية- كاد وانطلاقا من مبدأه القائم علي رفض الظلم والقهر والجور يرفض أيّ وجود لمليشيا الجنجويد في كردفان أو في غيرها من بقاع السودان المختلفة ويطالب نظام الإنقاذ بمعالجة هذا الوضع بإرجاع هؤلاء المرتزقة إلى الدول التي استجلبهم منها ويحذره من المماطلة في هذا الامر.

كما أن التجمع يهيب بكل مكونات المجتمع الكردفاني من نُظار وعُمد ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات الطلابية والعمالية وغيرها، والمثقفين ومنتسبي القوى السياسية ومنتسبي القوى النظامية بأن يلتقطوا هذا السانحة ويعمدوا إلى تجميع صفوفهم وتوحيدها ليواجهوا ما تتعرض له كردفان من تردى مريع في النواحي الأمنية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها فما حدث ما هو إلا ناقوس يرن لخطر أعظم قادم سيقضى علي الأخضر واليابس وسيحول الإقليم إلى بؤرة صراعات لا تنتهي وكما هو معلوم فكردفان ليست بحاجة إلي مزيد من المآسي فما يعانيه جنوبها يضعها ضمن قائمة أكثر المناطق المنكوبة.

فيا أبناء كردفان اشحذوا هممكم واخلعوا عنكم ثوب اللامبالاة والتجاهل، فدماء الشهيد  الهادى جمعة وغيره من شهداء الحق في جنوب وشمال كردفان في رقابكم فلا تركنوا إلى نظام الإنقاذ فإنه لن يكلف نفسه عناء اظهار الشفقة عليكم ناهيكم عن الوقوف معكم، لقد ظل تجمع كردفان للتنمية - كاد قرابة الثمانية أعوام يشير إلي الخطر ويحذر منه وأنتم عن ذلك غافلون فها هو الخطر قد اقترب وأصبح بائنا لكل ذي عين، فما عاد التهرب يجدى، أفيقوا ... أفيقوا يا أحفاد أبطال شيكان وكررى وسطروا تاريخا ناصعا كما جدودكم فالوطن قبل كردفان يناديكم فهل أنتم مجيبون؟


تجمع كردفان للتنمية - كاد

السكرتير الإعلامي والناطق الرسمي

السر صديق محمد أحمد

 
بيان من تجمع كردفان للتنمية – كاد حول ثورة سبتمبر PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 25 سبتمبر 2013 23:10

بيان من تجمع كردفان للتنمية – كاد حول ثورة سبتمبر


إلي جماهير شعبنا الأبي

بدء نترحم علي أرواح الشهداء الطاهرة التي نالت منها ألة القتل التابعة للمؤتمر الوطني ونتقدم بالتعازي الحارة إلي ذويهم ونسأل الله أن يتقبلهم عنده قبولا حسنا

ها هو النظام الانقاذي بصلفه المشين وغيه المتواصل يضيق علي المواطنين سبل عيشهم بتطبيقه لما أعلن عنه من إجراءات اقتصادية حذره الجميع من مغبتها إذ أن كاهل المواطن السوداني ما عاد يحتمل مزيد من الضغوط فهو بالكاد يستطيع توفير لقمة عيش تتجاذبها الافواه الجائعة وأن حصوله علي رعاية صحية كريمة بات حلما يعز علي خياله الظفر به، كل ذلك بسبب سياسات النظام الطائشة وانغماسه في الفساد من قمة رأسه حتي أخمص قدميه.

إن الخروج علي هذا النظام وخلخلة ما تبقي له من أُسس لإسقاطه والرمي به في مزبلة التاريخ أصبح واجبا علينا رجالا ونساء شيبا وشبابا.

إن شجرة ثورة سبتمبر العظيمة قد اخضرت أوراقها وبدأت ثمارها في الظهور فعلينا أن نرعاها بالعصيان المدني والرفض المطلق لبقاء هذا النظام بنزولنا إلي الشوارع وأن نسقيها بالغالي والنفيس لتكتمل عملية نضج ثمارها وليقطفها هذا الشعب الأبي ثمار ثورة أبية وكريمة.

لقد وقف المتخاذلون من أحزاب السلطان إلي جانب السلطة وقد عبروا عن وقفتهم هذه بتأييدهم المطلق أو بصمتهم المطبق وفي كلا الحالتين هم مشاركون في تجويع الشعب وسرقة قوته لملء بطونهم التي عشش فيها الجشع وأحاطها من كل جانب الطمع، هؤلاء لم يعد لهم مكان في غدنا الآتي فليذهبوا إلي حيث يذهب النظام بلا رجعة، إننا نعني هنا القادة أما شباب تلك القوى والشرفاء من منتسبيها والذين ظلوا دوما في حالة رفض لما يأتي به قادتهم فهم الأمل في إصلاح الحال وإعادة الأمور إلي ما كان ينبغي أن تكون عليه.

ولرجال القوات المسلحة والشرطة نقول لهم لقد علمنا التاريخ أن البقاء للشعوب وأن الأنظمة مهما عتت وامتلكت من قوة فمصيرها للزوال فلا تقفوا في صف من سيزول ضد من سيبقي، حكموا ضمائركم فأنتم من طينة هذا الشعب، فإن لم يكن في مقدرتكم الآن الانحياز له فلا تقفوا ضده ولا توجهوا له أسلحتكم.

تقبل الله شهدائنا الأبرار

وإلي الأمام حتي النصر

تجمع كردفان للتنمية – كاد

السكرتير الإعلامي والناطق الرسمي

 

السر صديق محمد أحمد

آخر تحديث: الخميس, 26 سبتمبر 2013 09:25
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

الصفحة 1 من 17
">

ميليشيات حكومية تحرق القري في دارفور

تظاهرات السودانين بالقاهرة واغاني

الطريق إلى السماء - وثائقي مؤثر عن شهيد انتفاضة السودان صلاح السنهوري

استشهاد ٢١ فى ثورة ٢٣ سبتمبر بالسودان فى اليوم الاول للثورة

مواضيع ذات صلة